لمحة عن: جورجيا

آخر التحديثات حول نداءات التمويل والعمل الإنساني

أدى النزاع الذي اندلع في 7 آب/أغسطس 2008 إلى إحداث أضرار فادحة ودمار شديد في أوسيتيا ‏الجنوبية، وخاصة في العاصمة‎ ‎تشكينفيلي، وأسفر ذلك عن تشرد أعداد كبيرة من السكان في أوسيتيا ‏الجنوبية وحولها وعلى جانبي الحدود بين جورجيا وروسيا. وتشكل النساء والأطفال غالبية من علقوا في ‏هذا النزاع والذين يبحثون عن الأمان. ووفقاً للإحصاءات التي قدمها الموظفون المحليون التابعون لمفوض ‏الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فقد شُرِّد حوالي 115.000 شخص. إن قرابة 40 في المائة من ‏المشردين في جورجيا هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 سنة. واستناداً إلى دائرة الهجرة ‏الاتحادية الروسية، دخل أكثر من 30.000 شخص إلى الاتحاد الروسي، تشير التقديرات إلى أن 80 في ‏المائة منهم من النساء والأطفال. ‏

وتلبي اليونيسف احتياجات جميع الأطفال المتضررين من النزاع الذين شُرِّدوا في جورجيا والذين رحلوا ‏إلى أوسيتيا الشمالية في الاتحاد الروسي. وتركز هذه الوثيقة على الاحتياجات الإنسانية في جورجيا.‏

 وتنسق اليونيسف مع السلطات الحكومية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والجهات ‏المانحة في جورجيا لتلبية احتياجات المتضررين من الأطفال والنساء. وثمة حاجة إلى تمويل أولي قدره ‏‏2.3 مليون دولار أمريكي. ‏

الاحتياجات العاجلة لجورجيا، 15 آب/أغسطس 2008‏‎ [PDF] ‎

نتيجة عدم إحراز أي تقدم في تسوية النزاعات، تعيش النساء والأطفال في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في حالة طوارئ مستمرة. وثمة حاجة ماسة إلى التمويل لتوفير الإمدادات وتقديم المساعدة التقنية إلى قطاعي الصحة والتعليم المنهارين، وحماية الأطفال والتنمية الاجتماعية. وبلغت احتياجات اليونيسف من أجل برنامجها الإنساني في عام 2005 مبلغاً قدره 1.6 مليون دولار؛ وتم الوفاء بأقل من 25 في المائة من هذه الاحتياجات حتى الآن.
 
تقرير عن آخر التطورات بشأن الجهات المانحة لجورجيا 15 أيلول/سبتمبر 2006 [PDF]


 

 

تقرير العمل الإنساني من أجل الأطفال 2012

ابحث