لمحة عن: ليبريا

تحرير جيل الحرب في ليبريا

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/2007/Rudden
إسماعيل بيه أحد الجنود الأطفال السابقين يحمل التزامات باريس بعد انتهاء المؤتمر التاريخي "وقف استخدام الأطفال في الحروب" في باريس.

بقلم ساره كراو

اختتام اليوم الثاني لمؤتمر " وقف استخدام الأطفال في الحروب" والذي استضافته منظمة اليونيسف في باريس، والتزمت 58 دولة من اجل وقف استخدام الجنود الأطفال و ومساعدة الأطفال الذين تم تجنيدهم بالفعل من قبل القوات والجماعات المسلحة. وفيما يلي تقرير عن وضع الأطفال المحاربين السابقين في ليبيريا.

مونروفيا، ليبريا، 5 شباط / فبراير 2007 ـ علامات الحرب والإهمال الوحشية بادية بشكل صارخ في عاصمة ليبريا، ولكن الذي لا يبدو للعيان هو الضرر الذي لحق بجيل كامل من البشر.

لم يقاتل صاني مرة واحدة بل مرتين في الحرب الأهلية في ليبريا. قاتل أول مرة حين كان يبلغ من العمر 12 عاماً ؛ فبعد أن خُدّر وانخدع ظناً بأن الحرب مسلية، قاتل في صفوف المتمردين. ثم قاتل إلى جانب القوات الحكومية حين بلغ من العمر 17 عاماً.

وبمساعدة من مشروع تديره منظمة مشجعي التنمية المستدامة بدعم من اليونيسف في غانتا، قرب خط الحدود مع غينيا، تم إلحاق صاني ببرنامج يتعلم فيه مجموعة مختلفة من المهارات، ولكنه يتخصص في الفلاحة. واليوم، يقوم صاني بغرس البذور وعزق الأرض بفأسه، بدلاً من حمل السلاح وتلقّي الأوامر من "الجنرالات" المزعومين.

ولكن ندوب جراحه وذكريات استغلاله ستبقى معه على الدوام.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
صاني (إلى اليمين)، البالغ من العمر 20 عاماً، ومن المحاربين الأطفال السابقين، يحيّي أصدقاءه في مونروفيا، عاصمة ليبريا.

العيش مع الكوابيس

إن صاني واحد من بين أكثر من 780 11 ناشئاً ليبرياً سبق لهم الانخراط المباشر في الصراع الذي دام قرابة 15 عاماً. وقد تمّ نزع سلاحهم وتسريحهم جميعاً في الفترة بين كانون الأول / ديسمبر 2003 وتشرين الثاني / نوفمبر 2004.

وقد اقترن الأطفال بجميع الأطراف في الحرب. فخدموا في الخطوط الأمامية، حيث استُخدموا كرقيق للجنس وعمال يدويين وحمّالين، وأُجبِروا على القتل ومواجهة الموت والعيش مع الكوابيس.

أما اليوم فثمة رواية من نوع مختلف. ففي مركز للموارد تدعمه اليونيسف وإدارة المعونة الإنسانية التابعة للمفوضيّة الأوروبية في تابيتا، بمقاطعة نيمبا، تجمّع فريق من الشباب الليبريين مؤخراً حول عرض بالفيديو لفيلم "يوليوس قيصر" بطولة مارلون براندو، وكانوا يقرؤون شيكسبير في مكتبة جيدة التجهيز، بينما التحق آخرون بالتوجيه الجماعي والتدريب على المهارات الحياتية في ظل شجرة، أو مارسوا لعب الكرة الطائرة وكرة الطاولة.

إعادة التأهيل عن طريق العمل واللعب

ويتولى إدارة مركز الاستقبال شريكة اليونيسف المحلية، منظمة سيرتش "SEARCH" (منظمة النشاط الخاص لإعادة الأمل إلى الأطفال في حالات الطوارئ). وقد أقيم في الأصل للأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة الذين يعودون إلى مساقط رؤوسهم قبل أن تبدأ عملية التسريح الرسمي، ولكنه الآن يقدم خدماته لجميع الأطفال في المجتمع.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
وصاني، الذي يتعلم الآن مهنة الفلاحة، هو واحد من بين 000 12 طفل تقريباً اشتركوا في القتال خلال الحرب الأهلية في ليبريا وتم الآن تسريحهم.

وقد شاهد دانيل سواراي، الذي يدير منظمة مشجعي التنمية المستدامة غير الحكومية (التي تساعد المحاربين السابقين على تعلم مهارات جديدة)، كيف يمكن بالعمل واللعب أن يُعاد تأهيل المحاربين السابقين. وهو يقول : "معظم المتدربين الذين لدينا في المركز كانوا يقاتلون مع قوات من الجانبين، ولكنهم الآن يلعبون معاً ويتناولون الطعام من نفس الوعاء".

ويوجّه هؤلاء المقاتلون الشجعان ـ وبعضهم لا يتجاوز عمره 13 عاماً ـ طاقاتهم إلى أعمال النجارة والبناء. أما البنات اللواتي تعرضن في الماضي للاعتداء فتتعلمن مهارات تصفيف الشعر وطلاء الأظافر بدلاً من الطهو للقادة العسكريين.

مهارات من أجل المستقبل

ليس هؤلاء الليبريون الشباب بالجيل الضائع. ففي غانتا، تمت إعادة إدماج صاني وغيره من المحاربين السابقين في الحياة المدنية بمساعدة برنامج التدريب على المهارات الذي تديره منظمة مشجعي التنمية المستدامة بدعم من اليونيسف.

ويقول صاني : "إني سعيد للغاية ببرنامج التدريب على المهارات لأني أتعلم كيف أحسّن نفسي وأنهض ببلدي أيضاً. وعندما أنتهي من التدريب ـ إذا كان لي الخيار ـ فسأحاول أن تكون لي مزارعي الخاصة، وأريد أن أمارس ما تعلمته".

إن التقدم هنا يبشر بالأمل، ولكن هناك ثمة قلق من أن ينفض المجتمع الدولي يده من هذه العملية. وإذا فعل ذلك فسيفقد شباب ليبريا فرصتهم في الكفاح من أجل مستقبل أفضل.


 

 

فيديو بالإنجليزية

6 شباط / فبراير 2007 :
تقرير مراسل اليونيسف دان توماس حول النتيجة التاريخية لمؤتمر باريس بشأن وقف استخدام الأطفال في الحروب. تصوير وتحرير بيتر رودن
 فيديو

مرتفع | منخفض


5 شباط / فبراير 2007 :
ساره كراو، مراسلة اليونيسف، تقدم تقريراً من ليبريا حول إعادة إدماج الأطفال المرتبطين بالصراع المسلح. وقد قام بتصوير الفيلم بيتر رودن.
 فيديو

مرتفع | منخفض



5 شباط / فبراير 2007 :
إسماعيل بيه أحد الجنود الأطفال السابقين يتحدث عن تجربته في القتال في سيراليون.
 فيديو

مرتفع | منخفض

فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

التزامات باريس

التزامات باريس من أجل حماية الأطفال من الاستخدام غير المشروع من قبل القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة.
[pdf] بالإنجليزية
ابحث