التعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين

مقدمة

© UNICEF/NYHQ2009-0141/Pirozzi
إلى اليمين) سالينا البالغة من العمر 9 سنوات تسير مع صديقاتها إلى المدرسة في قطاع غزة. ‏لقد مات والد سالينا خلال التوغل العسكري الأخير. ‏

إن التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان: ولكل طفل الحق فيه. والتعليم أمر في غاية الأهمية لتنميتنا ‏كأفراد ومجتمعات، وهو يساعد على تمهيد الطريق من أجل مستقبل ناجح ومثمر. وعندما نتأكد من أن ‏الأطفال يحصلون على حقهم في التعليم الجيد المتأصل في المساواة بين الجنسين، فإننا نخلق فرصاً هامة ‏للأجيال القادمة.‏

إن التعليم يعزز الحياة، وهو ينهي دورات الفقر والمرض بين الأجيال، ويتيح أساساً لتحقيق التنمية ‏المستدامة. ويزود التعليم الأساسي الأفضل الفتيات والفتيان بالمعارف والمهارات اللازمة لاتباع أنماط ‏الحياة الصحية، وحماية أنفسهم من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وغيره من الأمراض التي تنتقل ‏بواسطة الاتصال الجنسي، والقيام بدور فعال في اتخاذ القرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي خلال ‏فترة انتقالهم إلى مرحلتي المراهقة والرشد. ومن المرجح أن الأشخاص المتعلمين ينجبون عدداً أقل من ‏الأطفال، ويطلعون على المعلومات المتعلقة بممارسات تربية الأطفال الصحيحة، لكفالة أن يبدأ أطفالهم ‏الدراسة في الموعد المحدد، ويكونوا مستعدين للتعلم. ‏

بالإضافة إلى ذلك، فإن النهج القائم على الحقوق في التعليم يمكن أن يعالج بعض مشاكل عدم المساواة ‏العميقة الجذور في المجتمعات. وتحكم هذه التفاوتات ملايين الأطفال، وخاصة الفتيات، بأن يعيشوا حياة ‏بدون تعليم جيد - وبالتالي فهم يعيشون حياة من الفرص الضائعة. ‏‎
‎  
وتدأب اليونيسف دون كلل على كفالة حصول جميع الأطفال - بغض النظر عن جنسهم وعرقهم، أو ‏ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية الأساسية - على تعليم جيد. إننا نركز على المساواة بين الجنسين، ‏ونعمل على القضاء على الفوارق من جميع الأنواع. وتتوجه برامجنا ومبادراتنا المبتكرة إلى أكثر الأطفال ‏حرماناً في العالم: المستبعدون، والضعفاء، وغير المرئيين.‏
‏ ‏‎
ونعمل مع مجموعة واسعة من الشركاء على الصعيد المحلي والوطني والدولي لتحقيق أهداف التعليم ‏والمساواة بين الجنسين المحددة في الهدف 6 من إعلان الألفية، وإعلان توفير التعليم للجميع، وإحداث ‏التغييرات الهيكلية الأساسية الضرورية لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة للجميع. ‏

وهناك عدد كبير من الأطفال في العالم خارج المدرسة، أو يحصلون على تعليم غير جاد، ودون ‏المطلوب. ولكل طفل من هؤلاء الأطفال أحلام قد لا تتحقق أبداً، وإمكانات قد لا تتحقق مطلقاً. ومن خلال ‏التأكد من حصول جميع الأطفال على نوعية جيدة من التعليم، فإننا نضع الأساس للنمو، والتحول، ‏والابتكار، والفرص، والمساواة. ‏

وفي أوقات الأزمات أو في فترات السلم، أو في المدن أو القرى النائية، فإننا ملتزمون بتحقيق الهدف ‏الأساسي، الثابت وهو: توفير تعليم جيد للجميع. ‏


 

 

 

 إرسل هذه المقالة

 نسخة سهلة الطبع

مبادرة الأمم المتحدة لتعليم البنات

ابحث