اتفاقية حقوق الطفل

البروتوكولات الاختيارية لإتفاقيه حقوق الطفل

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/HQ99-0648/Pirozzi
أطفال يجلسون على أكوام من الحجارة في العراق. تحمي الاتفاقية الأطفال من الأعمال التي تلحق بهم الأذى وتمنحهم البروتوكولات الاختيارية حماية إضافية إزاء أسوأ أنواع الاستغلال.

إن اتفاقيه حقوق الطفل هي مجموعه من المعايير والالتزامات الغير قابله للتفاوض، تمت الموافقة عليها عالمياً، وتوّفر الحماية و الدعم لحقوق الأطفال. وباعتماده لهذه الاتفاقية، أقرّ المجتمع الدولي بحاجة من هم دون الثامنة عشر إلى رعاية خاصة وحماية لا يحتاجها الكبار. ولدعم القضاء على سوء المعاملة والاستغلال المنتشرين بصورة متزايدة في أنحاء العالم اعتمدت الجمعية العامة في عام 2000 البروتوكولان الاختياريان الملحقان بالاتفاقية والمتعلقان بحماية الأطفال من الاستغلال الجنسي والمشاركة في الصراع المسلح.

يحدد البروتوكول الاختياري الخاص بعدم مشاركة الأطفال في النزاعات المسلحة سن الثامنة عشر كحد أدنى للتجنيد القسري. ويطالب الدول ببذل أقصى طاقاتها لحظر من هم دون الثامنة عشر من الاشتراك اشتراكا مباشراً في النشاطات العدائية.

ويشدد البروتوكول الاختياري المتعلق بالإتجار في الأطفال، وبغاء الأطفال واستخدام الأطفال في المواد والعروض الإباحية؛ على ضرورة تجريم هذة الانتهاكات الخطيرة لحقوق الطفل ويركز على أهمية زيادة الوعي العام والتعاون الدولي في الجهود الرامية لمكافحة تلك الانتهاكات.

 ومن الأهمية بمكان ترجمة نص البروتوكولات الاختيارية الملحقة باتفاقية حقوق الطفل في ضوء مبادئ عدم التمييز والمصلحة الفضلى للطفل ومشاركته.

استخدام البروتوكولات الإختيارية لزيادة التدابير المعنية بحقوق الإنسان

غالبا ما تلحق بالمعاهدات البروتوكولات الاختيارية للعمل كتدابير قانونيه إضافية مكملة للمعاهدة, وقد يتطرق البروتوكول إلى أي من المواضيع ذات الصلة بالاتفاقية الأصلية ويتناول بإسهاب موضوعاً ما ورد في الاتفاقية، ويعالج موضوعاً جديداً ذا أهم،ة؛ أو يضيف إجراء يتعلق بعملية تنفيذ الاتفاقية. وتوفر البروتوكولات الاختيارية الملحقة باتفاقيه حقوق الطفل شرحا مفصلا للنصوص و تزيد من حجم الالتزامات على نحو أوسع مما جاء في الاتفاقية الأصلية.

لا تعني مصادقة الدول على المعاهدة الأصلية الالتزام تلقائياً بأحكام البروتوكول، ولذلك سمي "اختياريا"، فهي التزامات إضافية وقد يتطلب تنفيذها جهوداً أكبر بكثير من تلك الواردة في الاتفاقية الأصلية، ولذلك ينبغي على الدول اتخاذ قرار منفرد بشأن الالتزام بالبروتوكول. وبالتالي يتطلب التصديق على البروتوكول إجراءات مستقلة عن المعاهدة المكمل لها. و بصفة عامة يجوز فقط للدول التي وافقت على الالتزام بالاتفاقية الأصلية التصديق على البروتوكول الاختياري.

غير أن البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل يسمح للدول غير الأطراف بالمصادقة أو الانضمام إليه. فمثلاً، رغم عدم قيام الولايات المتحدة بالتصديق على الاتفاقية، فقد صادقت على البروتوكلين الاختياريين. وينبغي للدول أن تتبع إجراء المصادقة على الاتفاقية نفسه عند المصادقة على البروتوكولين. ( انظر" استخدام الاتفاقية لحاية الأطفال" على اليسار)


 

 

ابحث